Skip to main content

حكم الجمعة لمن شق عليه الحضور بسبب تساقط الثلوج ووجود الجليد

March 02, 2018

حكم الجمعة لمن شق عليه الحضور بسبب تساقط الثلوج ووجود الجليد
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإنه نظرا لاستمرار تساقط الثلوج ووجود الجليد بهذه الكثافة في أنحاء كثيرة متفرقة في بريطانيا، حتى أنه قد أُعلن رسميًّا هذا اليوم عن توقف المدارس وبعض الدوائر الحكومية في البلد بسبب الخطورة أثناء الحركة والتنقل في الطرقات، ولذلك فإن من السنة أن يقول المؤذن أثناء ندائه : (صلوا في بيوتكم).
وقد أمر ابن عباس مؤذنه- أن ينادي بذلك بين الناس كما في الصحيحين- وقال لمن استنكروا عليه ذلك : ( فعله من هو خير مني، إن الجمعة عزمة وإني كرهت أن أحرجكم، فتمشون في الطين والدَّحْض).
قال النووي : ( وفي هذا الحديث دليل على سقوط الجمعة بعذر المطر ونحوه، وهو مذهبنا ومذهب أخرين).
ولا شك أن المشقة المتمثلة  بالدَّحْض وخطورة الحركة وحرج المشي بسبب الجليد حاصلة اليوم في هذا الجو، وهي أعظم من مشقة المطر، ( ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها).
وعليه فإننا نرى أن حضور الجمعة هذا اليوم يصير رخصة يُسقط فرض حضورها العيني في المسجد عن كل مكلف بذلك، ويصليها من شق عليه الوصول إلى المسجد في مكانه ظهرا، وبالله التوفيق.